منتدى الــــــمـــســيد للكشافة
بقلوب ملؤها المحبة ..
وأفئدة تنبض بالمودة..
وكلمات تبحث عن روح الاخوة ..
نقول لك أهلا وسهلا...
اهلا بك بقلوبنا قبل حروفنا ..
بكل سعادة .. وبكل عزة ..
نضئ سماء الامل فرحة لوجودك بيننا ..
مرحبا بك بيننا ..
واهلا وسهلا بك في منتدانا الرائع ..
.,. نَستْقُبلَك بِباقَاتً [ مِـטּ ] الأقُحُواטּْ وَالَياسَمِيـטּ ْ.,.
.,. ونُصَافِحًك [ وَالحُّبُ اكفَنَا ] .. لِنَهدِيك [ أَجمَلَ مَعَانِينَا ] .,.
’,’
.,. وَنَغرِفَ مِـטּْ هَمسِ الكَّلاَمِ [ أَعذَبَه] .. وَمِـטּ قَوَافِيـے القَصِيدِ [ أَجزَلِه ] .,.
.,. ننتظر [رسَم إحِسآسَك ] .. وبُوحَ [ قلمَك ] .. وَرقيـے [ فكَرك ] .,.


.,. أهلاً بك ...[ مِـטּْ هُنا ] حَد السَماء

مرحبا ايها الزائر الكريم تشرفنا زيارتك كما سيشرفنا انضمامك الينا بالتسجيل في منتدانا


منتدى جمعية الكشافة ببلدية المسيد لولاية سيدي بلعباس
 
الرئيسيةمرحبا بكماليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 محمد بوراس والكشافة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مهاجي30
المشرف العام
المشرف العام
avatar

عدد المساهمات : 348
نقاط : 1450
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 08/04/2011
العمر : 25
الموقع : http://elmcid.yoo7.com

مُساهمةموضوع: محمد بوراس والكشافة   السبت 23 أبريل - 18:41

mohamed bouras+lord baden paul

info de mohamed bou ras

scoot

حياة محمد بوراس
النشأة والتعليم
ولد
محمد بوراس يوم 26 فبراير 1908 بمدينة مليانة من عائلة فقيرة كان أبوه يعمل بناء بمليانة, دخل المدرسة الابتدائية الفرنسية بمسقط رأسه سنة 1915
بمدرسة موبورجي , وفي نهاية التعليم الابتدائي وبعد الامتحان للشهادة
الابتدائية وبقرار من المدير طرد من المدرسة.
التحق
بعد ذلك بمدرسة الفلاح بمليانة وهذا لإتمام دراسته باللغة الوطنية وفي سنة
1922انظم للجمعية الرياضية لألعاب القوى ثم تخصص في كرة القدم وأصبح عضوا
لامعا في بفريق مليانة لكرة القدم. في سنة 1926 توجه إلى الجزائر العاصمة
بالحراش أين وجد وظيفته بالبحرية العسكرية سنة 1930 , بعد أن عمل في مطحنة
للحبوب أين تعلم الضرب على الآلة الراقنة.


تأسيس الكشافة الإسلامية الجزائرية


لم ينس بوراس إكمال تعلمه باللغة العربية واِنضم إلى نادي الترقي في سنة 1935, السنة التي أسس محمد بوراس فيها فوج "الفلاح "بالقصبة.


في
سنة 1939 نظم القائد محمد بوراس التنظيم الفدرالي بالجزائر بمثابة اللبنة
الأولى للفدرالية الكشفية الإسلامية الجزائرية, دعى فيه جميع الأفواج
الكشفية المستقلة على مستوى الوطن إلى الاتحاد وتشكيل تنظيم وطني واحد
وبعد تلبية ندائه من طرف الأفواج تم تنظيم المؤتمر التأسيسي في جويلية
1939 بالحراش – الجزائر العاصمة- وكان من نتائج المؤتمر ميلاد الكشافة
الإسلامية الجزائرية كمنظمة وطنية وانتخب محمد بوراس رئيسا لها.


وطنية محمد بوراس ووفاته:


لقد
كان محمد بوراس مقتنعا بان الكفاح من أجل الحرية لا يمكن أن يكون إلا
بتعليم الشعب وتوعيته ولذلك قرر أن يقوم بتربية الشبيبة عن طريق الكشافة.


بعد
هزيمة الجيش الفرنسي في يونيو 1940 اعتقد أغلب الوطنيين بأن ساحة التحرير
قد حلت وكان محمد بوراس من هؤلاء بل كان على يقين من ذلك إلى درجة أنه كان
يظن لحسن نيته أنه يكفي السعي القليل لتحرير البلاد من رقابة المستعمر
وكان هذا الجهد القليل يتمثل في نظره في القيام بانتفاضة مسلحة , وكان
لابد له من الحصول على أسلحة بعدما اتفق مع بنو مناصر سكان جبال زكار
الذين أكدوا له استعدادهم للقيام بذلك إن هو زودهم بالأسلحة والذخيرة
اللازمة.. ومن هذا جاءت فكرة الاتصال بألمانيا واغتنم محمد بوراس فرصة طلب
اتحادية الكشافة الفرنسية منه بأن يضم الأفواج الجزائرية لها وإلا يسحب
منها الاعتراف فقرر التنقل إلى مدينة فيشي بفرنسا للتفاوض مع قيادة
الكشافة الفرنسية قصد الاعتراف بالكشافة الإسلامية الجزائرية كمنظمة قائمة
بذاتها كباقي المنظمات الكشفية الأخرى.

وفd 26 أكتوبر 1940 حل محمد بوراس في مدينة فيشي وكان هدفه الحقيقي الاتصال
بالألمان للحصول على الأسلحة ولكن خابت آماله لأنه لم يحصل منهم إلا على
وعود غامضة وتوصيته للتوجه إلى اللجنة الألمانية بالجزائر العاصمة.


وبعد
عودته إلى الجزائر ظل تحت المتابعة والمراقبة من طرف مصالح الاستخبارات
الفرنسية هذا ما دفعه إلى تقديم استقالته من المنظمة في 16 مارس 1941
لإبعاد أي شبهة عن المنظمة في حالة إلقاء القبض عليه.


وفعلا
في 8 ماي 1941 تم إلقاء القبض عليه من طرف مصالح مكافحة التجسس الفرنسية
المكتب الثاني أمام فندق السفير بالجزائر, وبعد أيام من التعذيب
والاستنطاق يحال على المحكمة العسكرية يوم 14 ماي 1941 ليصدر في حقه حكما
بالإعدام ويتم تنفيذه فجر 27 ماي 1941 رميا بالرصاص في الميدان العسكري
بالخروبة.



هذا
هو محمد بوراس الوطني الشجاع الذي ضحى بحياته لتنظيم ودعم الكشافة
الإسلامية الجزائرية قد أنار السبيل لجيل كامل أمثال الكشاف الشهيد سعال
بوزيد أول شهيد يسقط في أحداث 8 ماي 1945 إلى أبطال و عظماء ثورة التحرير
ممن تربوا في أحضان الكشافة الإسلامية الجزائرية وبرهنوا على أن تضحية
محمد بوراس لم تذهب سدى. فمنهم ديدوش مراد والعربي بن مهيدي وباجي مختار
وسي محمد بوقرة وسويداني بوجمعة, وغيرهم ممن اختاروا سبيل الشهادة لتحيا
الجزائر عزيزة كريمة.



__________________


دمانا فداك و أبائنا وأرواحنا يا رسول السلام (صلى الله عليه وسلم).

كشاف يوما ... كشاف دوما





lord baden paul



المؤسس.gif



مؤسس الكشفية


نشأت فكرة الكشفية في ذهن مؤسسها اللورد " بادن باول "
الذي كان يعمل ضابطا بالجيش البريطاني ونظرا لقوة شخصيته فقد توالت
ترقياته حتى وصل إلى رتبة كولونيل ثم منح لقب لورد وقد شارك في العديد من
المعارك والحروب التي تعد ما فكنج من أشهرها .

معركة مافكنج :
في
جنوب أفريقيا وفي عام 1899 حوصر بادن باول ورجاله في قلب مافكنج وطال
حصاره وقد إعتبرته انجلترا نذير شؤم ففكر بادن باول الاستعانة بالشباب لفك
الحصار ووزع عليهم أعمال الخدمات العسكرية كالحراسة والطهي ونقل الرسائل
وتدريبهم على ذلك مكثر عددهم وتمكن من فك الحصار بعد 217 يوم .
وبعد هذه المعركة عاد بادن باول إلى انجلترا عام 1901 وأصبح في نظر الجميع بطلا وطنيا عظيما .

فكرة الكشفية :
وقد
جاءت فكرة تكوين الكشفية بعدما لمس بأن الشباب الانجليزي آخذ يتفكك وكثرت
الأمراض الإجتماعية فيه كالادمان والبطالة فقد تجمعت لدى بادن باول عديدة
لبرنامج تربية ذاتية للشباب تمارس في الهواء الطلق ومن خلال تنقلاته في
المستعمرات الانجليزية تعرف على ثقافات الشعوب وكيفية تربية ابنائهم على
الشجاعة والقوة والاعتماد على النفس ، وكانت لديه الرغبة في التدريب وخدمة
الآخرين فقد كان مرحا ولدية عدة مواهب كالرسم والتمثيل والغناء وتنظيم
الحفلات فقد عايش الطبيعة فترة طويلة اكتسب منها اشياء كثيرة ، وقد كانت
لقراءاتة المتنوعة ودراساتة لكتب التربية وتاريخ الشعوب فائدة كبيرة ، وقد
أعجب بتجربته سميث رئيس فرقة الفتيان البريطانية الذي انشأ تنظيما شبه
عسكري للشباب في اسكتلندا من الضغار ، غير ان بادن رأى أن التربية
العسكرية تجد من نمو الشخصية وان البرامج تكون أكثر اثارة لو اعتمدت على
الطبيعة والخلاء والهواء الطلق واتاحة الفرصة للصغار لقيادة انفسهم وعندما
كان يقضي الليل حول النار في البرية ايقن أن هذا النوع من الحياة يهواه
الشباب ويعلمهم الثقة بالنفس والتعاون والانضباط والاخلاص ، فلهذا استدعى
20 شابا من المدينة وذلك لاقامة مخيم لمدة اسبوع على جزيرة براون سي في
عام 1907 وقد نجح هذا المخيم نجاحا باهرا بعدها نشر كتابا بعنوان ((الكشفية ))
وضع فيه خبرته ومبادئه وافكاره وكذلك نشر بعض المواضيع والمسابقات في
الصحف والمجلات وقد دهش عندما علم أن عددا من الشباب قد نظم فرقا كشفية
تأخذ أفكاره ومبادئه التي وضعها وأخذت الحركة تنتشر انتشارا سريعا ، وأصبح
بادن باول رئيس للحركة الكشفية واخذ ينشر المسابقات الثقافية فى الصحف
وينظم للفائزين بتلك المسابقات مخيمات حتى سنة 1910 وحقق حلمه عندما جمع
في قصر الكريستال في لندن حوالي 11 ألف كشاف وقائد أخذوا يعرضون أمام
الجمهور المحتشد كل ما تعلمو من فنون وألعاب .
وقد كان لاجتماع قصر
الكريستال أثره الكبير في تقدم الحركة الكشفية فقد تطورت سلوكيات الشباب
وتحسنت معاملتهم ومساعدتهم للناس، ويذكر ان كشافا أرشد سائحا امريكيا على
طريقه في ضباب لندن ثم رفض بكل أدب أن يأخذ من السائح أي مقابل مما دفع
الأمريكي عند عودته الى بلده إلى تأسيس فرع للكشافة هناك ثم امتدت الحركة
إلى كندا وشيلي وبعدها إلى العالم أجمع.
وفي عام 1920 تحقق الحلم الأكبر لبادن باول عندما تجمع من انحاء العالم نحو 6000 كشاف أولمبياد لندن وسمي هذا اللقاء ((جمبوري)) وخلال
هذا اللقاء عين بادون باول رئيسا لكشافة العالم، وفرضت عليه هذه الرتبة
بأن يقوم بجولة حول العالم رغم كبر سنه فقد كان يدير كل سنة لقاء له في
بلد مختلف وكان اخرلقاء له في النرويج وكان عمره 84 سنة حيث ودع جميع
كشافي العالم بحضور 26000 كشاف حضروا من مختلف أنحاء العالم، وتوفى بعدها
بادن باول تاركا ورائه منظمة كبيرة منتشرة في جميع انحاء العالم


الموضوع الأصلي : حياة محمد بوراس المصدر : منتدى تكنولوجيا العين الذهبية
كهمان عبدو ; توقيع العضو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elmcid.yoo7.com
 
محمد بوراس والكشافة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الــــــمـــســيد للكشافة :: الكشافة :: الكشافة-
انتقل الى:  
محمد المسيد
قرءان
بلدية المسيد

عرض خريطة بحجم أكبر
Search Google
Google